تحصل على دور لك في هذا التنظيم المتميز

by ATLAS JOURNAL

  • Facebook Clean
  • Twitter Clean
  • White Google+ Icon
  • Pinterest Clean

الكهوف المنحوتة بالماء والزمن

   

القليل من الكهوف في العالم تمتلك الثراء المذهل الموجود في جعيتا. في هذه الكهوف والمعارض، المتعارف عليها منذ العصور الحجريّة القديمة، خلقت حركة المياه أقبية تشبه الكاتدرائيات تحت التلال المشجرة في جبل لبنان

 

 

    جيولوجيا، تمثل الكهوف نفقًا أو طريقًا للهروب من النهر الجوفي، وهو المصدر الرئيسي لنار الكلب (نهر الكلاب). تقع على بعد حوالي 20 كيلومترًا على طول الطريق السريعة شمال بيروت

 

 

تقع الكهوف على مستويين. القاعات السفلية، التي تم اكتشافها عام 1836 وافتتحت للعموم عام 1958، تتم زبارتهارعن طريق القوارب. يمكن رؤية صالات العرض العلوية التي تم افتتاحها في يناير 1969، سيرًا على الأقدام

 

 

 

 

    بقيت جعيتا نقطة جذب شعبية إلى أن أجبر الصراع اللبناني الأخير على إغلاقها في منتصف السبعينيات. وبمبادرة من وزير السياحة نيكولاس فتوش، كلفت الوزارة شركة "ماباس" الألمانية بتجديد وإعادة تجهيز منشآتها بأحدث التقنيات ولتشغيل المجمع. في 6 يوليو 1995 ، كانت هذه الأعجوبة الطبيعية مفتوحة للجمهور مرة أخرى